الصفحة الرئيسية / عالم / الرياضة / هل تعاني من الألم بعد التمرين؟ اليك الأسباب و طرق العلاج

هل تعاني من الألم بعد التمرين؟ اليك الأسباب و طرق العلاج

هل تعاني من الألم بعد التمرين؟ اليك الأسباب و طرق العلاج
هل تعاني من الألم بعد التمرين؟ اليك الأسباب و طرق العلاج

الكثير من الأشخاص يرغبون في الحصول على تلك الحياة المثالية التي يستطيعون فيها القيام بالتمارين الرياضية بشكل يومي للحفاظ على مظهر رشيق و جذاب، ولكن عائقاً واحداً أهم من ضيق الوقت يحول دون استمرارية ذلك الحلم، الألم بعد التمرين.

هنالك أسباب عديدة تؤدي الى حدوث الألم بعد التمرين، اليك أهم هذه الأسباب و أكثرها شيوعاً:

  • الاحماء الخاطئ قبل التمرين
  • عدم النوم بشكل كاف
  • قلة الماغنيسيوم في الجسم
  • الاجهاد الزائد للعضلة
  • قلة شرب السوائل

تفسير الألم بعد التمرين

الاحماء الخاطئ

ان الغرض الرئيسي من عمليات الاحماء قبل النشاط الرياضي هو زيادة الامداد الدموي للعضلة بشكل تدريجي.

ولا شك في أن زيادة التدفق الدموي يصاحبه زيادة وصول الاكسجين الى العضلات، و بالتالي الاعتماد على الأيض الهوائي.

حيث أن اجبار العضلة على الاعتماد على الأيض اللاهوائي من شأنه أن يساهم في تراكم حمض اللاكتيك الذي يسبب التعب و الألم العضلي.

كما أن فترة الاحماء تساعد على فتح و توسيع الحويصلات و الشعب الهوائية على حد سواء.

عدم النوم بشكل كاف

ان النوم العميق، وبخاصة في الليل يساعد على افراز الجسم لمادة الاندورفين.

تعمل الاندورفينات على اعادة بناء الجسم، وتعويض الانسجة التالفة بمساعدة البروتينات و الماء الى جانب الجلوكوز كمصدر للطاقة.

و يعتمد افراز الاندورفينات بشكل أساسي على الساعة البيولوجية للانسان، الى جانب النوم العميق.

ويعني ذلك أن النوم الخفيف، الى جانب السهر و النوم في موعد بخلاف الليل (الساعة البيولوجية الطبيعية) يلغي تأثير الاندورفينات.

قلة الماغنيسيوم في الجسم

الماغنيسيوم هو معدن أساسي في عملية الانقباض العضلي، وذلك لان وظيفته هي نقل الاشارات العصبية من الأعصاب الى العضلات.

ان نقص الماغنيسيوم يؤدي الى اضطراب العضلات و حدوث التقلصات بشكل مستمر، وهو ما ينعكس سلباً على الدورة الدموية بالعضلة.

يمكن الحصول على الماغنيسيوم من الأسماك و كافة أنواع الفواكه و بخاصة التفاح، الى جانب منتجات الألبان المختلفة.

الاجهاد الزائد للعضلة و قلة شرب الماء

هما سببان مرتبطان ببعضهما البعض.

تحتاج العضلة الى الطاقة كي تنقبض و تنبسط باستمرار، ومفتاح هذه الطاقة الى جانب الجلوكوز، هو الماء.

الماء هو أكثر العناصر تحفيزا لعملية الأيض، حيث أنه يساعد على حرق الكوليستيرول و الجلوكوز لانتاج الطاقة.

و مع قلة الماء، يقل انتاج الطاقة، حتى و لو كان مخزون الجسم من الدهون و النشويات عالياً.

و ينطبق هذا المبدأ على العكس أيضاً، حيث أن نقص المواد الغذائية لا تغني عنه وفرة الماء.

ينعكس هذا كله بالسلب على العضلة و قابليتها للانقباض و الانبساط بشكل فعال.

 

لمتابعة قراءة الجزء الثاني الذي يستعرض طرق الوقاية اضغط هنا

 

معلومات الكاتب - مريم علي

- مريم علي
مريم علي Nonn Ali كاتبة مقالات و مدونة. أكتب في مختلف المجالات، ولكن مجال الصحة هو الأهم بالنسبة لي. أرحب بجميع التعليقات و الآراء الناقدة بشكل موضوعي. تابعوني على مجلة سما لبنان -مريم

شاهد أيضًا

فوائد الاعتماد على الماء بشكل حصري لتناول السوائل

لهذه الأسباب عليك الاعتماد على الماء بشكل حصري لتناول السوائل لمدة 9 أيام

في تجربة مثيرة للاهتمام كان محورها الاعتماد على الماء بشكل حصري لتناول السوائل لمدة 9 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

popup-ad

Translate »