الصفحة الرئيسية / أقلام حرة / لها حسابات لا يعلمها إلا الهائمين

لها حسابات لا يعلمها إلا الهائمين

بقلم : هيام سعفان

وحين قابلت نفسي حاورتها

سألتها …

لما الحزن ومما تكون السعادة ؟

أجابتنى …

بماذا تريديني أن ابدأ إجابتي ؟

أجبتها …

فلتبدئي بالحزن حتى يكون ختامك السعادة ؟

فابتسمت بخجل يتلفح بالأمل

وبلطف يساوره الشكوك وقالت:

عن الحزن قد لا ينتهي الحديث

لكنني سأفعل

سأحدثك عن أحزان لا تميل للفرح مرة

عن حب الناس الناس الذي لا يعرف الملل

وعن حب الله الذي لا يعرف الكلل

وعن حب الخير الذي لا يعرف اللين

فقلت لها وما في ذلك من حزن !!؟

فأجابتني …

فحب الناس لا يجنى سوى شقاوتهم

فحين تحبينهم تحزنين لحزنهم

وتتحملين مسئولياتهم

وتتعذبين لعذابهم

وتتألمين لألمهم

وفى فرحهم

تباتين فقط مطمئنه أنهم عن الشقاء بعيدين

وأما عن حب الله ففيه الندم عن كل معصية

وفيه البكاء عن عمل خير لم يتم

وفيه اللوعة من شوق اللقاء

وفيه الخوف من العذاب

وفيه الرجفة من الحساب

أما عن حب الخير فلن أطيل

يكفى أنكِ تعلمين

أن حب الخير يجعلك في نفسك كل شئ تستخسرين

وتمنحيه لغيرك دون تردد ولا تقصير

يكفي أنكِ من أجله الليل لا تنامين

والنهار فيه تشقين

واليوم يطول والعاصي صعب أن يلين

فتعجبت من أمر تلك النفس

فهي تنظر للأمور بمعايير!!

وتكيل الذهب بالقناطير!!

فصمتت متعجبة وسائلة

وماذا عن السعادة ستحكين!؟

قالت : سأحدثك ولا تتعجبين

السعادة هي ما تمنيته ولم أناله إلى هذا الحين

السعادة في كلمة واحدة .. نور

نور .. يملأ القلب فينعشه

ويملأ الحياة فيبهجها

ويملأ العين فلا ترى بوجوده ظلمة

ولا تعلم بصحبته الخوف

ولا تضل معه الطريق

وحينها أدركت أنني ليس عليا سوى الصمت

فحقاً أخشى أن سألتها أن تنهرني .. ألا تفهمين ؟

وإن حاورتها أن تنعتني بالأغبياء أو الجاهلين

فيبدو أن لها حسابات

لا يعلمها سوى الهائمين

#‏هيامات

11899988

 

معلومات الكاتب أحمد ناصرالدين

أحمد ناصرالدين
المالك / والمحرر / والناشر في مجلة سما لبنان، مصمم جرافيكي ذو خبرة على شبكة الانترنت، وأيضا متخصص في التسويق عبر الانترنت!

شاهد أيضًا

تهاون ثنائية الطاحونة ريثما الأوفياء النبلاء

تهاون ثنائية الطاحونة ريثما الأوفياء النبلاء بقلم  /  محمد أحمد إن من يريد العبث الموضوع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

popup-ad

Translate »